قبلات واحضان ساخنه فيديو

رياضة 28856

ضحك الجميع عليهم جاءت ندى وبسمه وبدأت سرين

ومرت السنوات علي هذا الحال ولكن مرورها كان أسرع وثبا من السنين السابقة كانت السنوات تطوي بعضها البعض بسرعة صاروخية وكانت مصر قد أخذت تلملم جراحها في سرعة عجيبة ايضا و الرجل ما زال هو الرجل يكافح ويكابد وقد خف الحمل عنه قليلا ولكنه ما تلبث أن تحضر احدي بناته وبصحة زوجها وأولادها فيضع ما أدخـره للأيام القادمة من معاش ومن عمل بماكتب الاستيراد والتصدير لم يكن يدخر ليومه ولا لغده وقد كسب الكثير وضيع الكثير في كرمه وفي حبه أيضا للوجاهة حينما يعطي جنيها لمعد يقول له يا بك في وقت من التاريخ القديم كان للجنيه قيمة ووزنا كبيرا وها هو الآن يفقد كل شىء إلا القليل والقليل وها هو عام آخر من الحزن يأتي أو قل أنه الشرخ الذي بـدأ في عام 1967 ظاهرا وإن كان باطنا منذ زمن طويل قد انعكس في صلب الرجال فشرخها كما شرخ بنيان المجتمع شرخ الصلابة وأخت تتهادى تدريجيا وهي تقاوم في صلاة حتى فقدت آخـر ورقة من أوراق الحياة في التشبث بها والعض بالنواجذ عليها ذلك يوم كان سبتمبر 1970 حينما ما عبد الناصر متأثرا ببداية الإنهيار في 1967 لقد ظل طوال السنوات الممتدة من هذه إلي تلك يحتضر وكم هو صعب أن يمتد الاحتضار لعدة سنــوات من هذه إلي تلك يحتضر وكم هو صعب أن يمتد الاحتضار لعدة سنوات وكان عرفان هو الآخر في حالة من الجمود وقل أنه الحـد الأدني للحياة وجاء أنور السادات ليحمل الراية من بعد عبد الناصر ونظر الناس إليه ن بمنظار وجوده في عهد عبد الناصر ولم يدروا أن عبد الناصر كان قد حجب بحجمه الكفاءات الكثيرة ولم يبق إلا هـو فلما مات عبد الناصر نظر الناس إلي السادات بموقعه في عهد عبد الناصر وجوبه بالكثير من المواجهات والمشاكل من جانب الفرق المتناحرة علي الحكم وعلي وراثة عبد الناصر واشتد العنف ضده في الجامعات وفي المواقع العامة ومن رفاقه في الحكم لقد نظروا إليه بنظرة أنهم كانوا في مكان واحـد وقد يكون هو متأخرا عنهم وها هو الآن يشد الخطوات نحو الكرسي ثم يجلس عليه وكان سخطهم ظاهرا واضحا منعكسا رجالاتهم في كل مكان وكانوا قد أعـدوا لمثل هذا منذ وقعت حرب 1967 بينما مجابهة عبد الناصر كانت أضعاف من كل هذه المجابهات للسادات لأنه لم يترك لهم الفرصة لذلك ولكنه لم يستطع ذلك بعد هزيمته في 1967 فكانت مظاهرات 1968 و 1969 وكان سببها أحكام قادة حرب 1967 في الطيران ولكن المتأمل يرى أنها أنعكاسا طبيعيا بعد صدمة 1967 ولم يظهر في 1967 شىء من هذا عقب الهزيمة بل العكس هو الذي ظهر وهو التأييد والصمود لأن الشعب لم يفق من ضرب الرأس إلا بعد مدة حينئذ فكر وقد بدأت الأمور تبعد قليلا والوقت بدأ يظهر حجم المآسأة فكان مظاهراته في 68 و 69 ولو لم تكن هناك محاكمات لقادة الجيش لقامت المظاهرات أيضا لأي سبب لأنها كانت محاولة للتنفيث عن نتائج الحرب ولا تظهر هذه مباشرة ولكن بعد مدة والمتتبع لكل هذا يجد أن المظاهرات أو وسائل إظهار عدم الرضاء لم تتوقف من 1968 حتى قامت حرب أكتوبر 1973 وهذه الملحوظة جديرة بالدراسة والفحص ولهذا فالسادات كان يجابه عدم الاقتناع به من جانب من رأوا أنهم أحق منه وكان يجابه هزيمة البلاد وكان عليه أن يكسب هذا ويمحو هذه وكان عرفان يتأمل كل هذا وهو منهمك في عمله في مكتب الاستيراد والتصدير وكان يعاونه ابنه الأكبر جدير وقد بدأ ينفردان بعملها بعيدا عن المكاتب الأخرى وكانا يسافران إلي إيطاليا وفرنسا وانجلترا وبعض دول الخليج كالكويت والسعودية ويتعاقدان علي بضائع مختلفة لتصديرها من منتجات زراعية وصناعية وغير ذلك من الأمـور ويتعاقدان علي ماكينات للاستيراد للبلاستيك ولصناعة المكرونة وأمثال ذلك من الآلات واستمرا حالهما في وسط هذه الدوامة التي انعكست علي البلد وعلي الاقتصاد وكل اقتصاد البلد قد وجه للمعركة واستمرت حرب الاستنزاف بعد وفاة عبد الناصر أو قبل وفاته بقليل وبلغت ذروتها علي وجه التحديد في 1969 في عهدة وقبل رحيله ثم قام السادات بتصفية معارضيه قبل أن يصفوه ولا ينكر أحـد ان هذه المجموعة كانت تنتظر الفرصة لخلعه من العرش وأنها كانت مجموعة سيئة فيما عدا القليل منها وأنها ظلت من قبل حول عبد الناصر مدة طويلة وكان يجب عليه أن يغيرها جميعا فأصحاب الهزيمة لا يستطيعون أن يبنوا مجتمعا جديدا أو يحصلوا علي النصر وقد تحولوا مع السلطة إلي شبكة معقدة متشابكة كالأخطبوط في ضرباتها وتحولوا مع الهزيمة إلي ذئاب جريحة يعضون بعضهم البعض وتحول الناس معهم إلي لامبالاة غريبة وكان مايو 1971 خطوة جديدة في سيرة الأمة ثم كان ترتيب البيت لصاحبه الجديد السادات عملية يحاول فيها أن يقضي علي الصفوف التالية لهذه القيادات فلما استوثق من كل هذا فرش فرشته العربية والدولية وأخذ ضماناته الكافية وأطلق جنود مصر البواسل كل في موقعه ليكون يوم السادس من أكتوبر 1973 يوم عبور الأمة بأسرها من الذل والهوان إلي غايات لا تنتهي من المجد والشرف في معركة سجلت بدماء الشهداء في العبور وفي الاستيلاء علي خط باريف وفي التقدم شرقا وفي رفع الرايات في كل مكان وفي معركة سجلتها الصحافة والإذاعة والتليفزيون في كل أنحاء العالم و في مصر وسجلتها أقلام الكتاب والأدباء والشعراء وسجلتها أيادي المؤرخين العسكريين وصارت تاريخا جديدا لمصر تاريخا يمحو كل الهزائم السابقة ويظهر قدرة الجندي المصري ويظهر التضامن العربي ويظهر صلابة الشعب المصري ويظهر مدة قوة الشعب المصري والشعب العربي لو اتحد هذا واتحد ذاك حينئذ يكون لهم العتاد والبشر والاقتصاد ورعاية الله لكنهم دائما فرق وأحـزاب مثلما عرفان و أسرته وأقاربه فرق وأحـزاب وها هو يستغل ما أدخل من تسهيلات كثيرة في معاملات الاستيراد والتصدير فينشط كثيرا هو وابنه جدير وتدور العجلة قليلا وكان ابنه الآخر قد توظف في عمل بالمطار المدني وأخذ يشق طريقه منفصلا عن أبيه وعن أخيه فهو لا يفهم في أمـور الاستيراد والتصدير ولم يلبث ابنه نسيم أن وصل إلي ليسانس الآداب قسم لغات شرقية وانخرط في العمل في قسم الترجمة باحدى الصحف اليومية وانفصل أيضا عن والده والاب وابنه الكبير يعملان معا وقد قسما بين كل منهما واجبات المنزل المادية وواجبات الأخـوات في الأعياد وفي المناسبات المختلفة وقد قسما ايضا الإيراد الناتج من عملهما مناصفة فيما بينها وكان زوج ميرفت قد توفى وقد ترك لها ابنا وبنتا فتزوجت من صاحب مصانع مختلفة وانتقلت معه هي وأولادها وعاشت في كنف الزوج بعد انقضاء فترة الحـداد الطويلة وعلمت أنها سنة الحياة وجاءته ابناء بأن الشيخ عبد العليم قد عاد إلي القرية وظل مساعد مع مدحت بتك وأنهما في نجاح ففرح لها ويصبح القول أن الناس في مختلف المناطق مارسوا عادات مختلفة ولبسوا لباس مختلفا وتكلموا العدد من اللغات المحلية وسجدوا مختلف الالهه المحلية غير أنهم جميعا ادوا الولاء لملك واحد وسجدوا الالهه الوطنية وتكلموا نفس اللغة الوطنية أي الارامية الامبراطورية ولم تكن هذه اللغة نفس الأرامية نفس الارامية المتداولة من قبل الاراميين بل كانت مولودا جديدا في عهد الامبراطورية أي لغة مشتركة ازدهرت كنتيجة لتدخل العديد من المجموعات الاثنية لتعلب دور الموحد لا المفرق أن الدين والثقافة والرؤية والقيم المشتركة واللغة المشتركة التي هي اكثر اهمية ميزت بلاد اشور كل التمييز عن بقية العالم وخلقت شعورا عاليا للوحدة والتضامن في البلاد والمفهوم المبطن في ثنائية نحن مقابل الاخرون جميعا تتطابق تكاما مع الايدولوجية الثنائية للامبراطورية التي رأت الامبراطورية كملكية الله بلغت بشر نور الحضارة في العالم المحيط بها أمام فيلم 21 مرت في ذهني هذه التداعيات حول الكذبة التي كذبها اليسار المثقف في العالم وأقنع نفسه بها فيما يخص السينما الأمريكية ولم أستطع وأنا أشاهد الفيلم إلا أن أعقد مقارنات بين هموم وطموحات وإنجازات السينما الأمريكية وبين السينما العربية التي وصلت إلى مستوى أتمنى ألا يأتي وقت للأسف أعتقده قريب نحسد فيه أنفسنا على ما ينتج حاليا من أفلام وبينما ينشغل الجمهور العربي سينمائيا بقضايا مثل تحول محمد هنيدي إلى سوبرمان أم لم يتحول وتمكن محمد سعد من تأدية دور الشمبانزي أم لم يتمكن وأفلح أحمد حلمي بتمثيل عجين الفلاحة أم لم يفلح ويختصر هذا الجمهور قضايا الأمة المصيرية بالتصفيق لاكتشاف شبكة تجسس في نهاية فيلم بائس أو لمشهد بدائي يحرق فيه العلم الإسرائيلي تفكر هوليود باكتشاف وإبراز المعاني العميقة في حادثة بسيطة وتعيد في فيلم 21 إنتاج أسطورة الدكتور فاوست الشهيرة الذي يبيع روحه للشيطان في عمل شيق ومثير

سندساوك

ومايبغونها تصيح بعد الجمهور يموتون فيها

قبلات واحضان ساخنه فيديو أنا انتقلت للآيفون لأن نظامه سريع واستجابته سريعه ونظامه مستقر وهذا لم أجده للأسف في الآندرويد هناك العديد من الأشخاص استلموا أجهزتهم معلقة وهناك الكثير يشتكوا من ظهور شاشة الموت اتوقع أنكم ورثتموها من مايكروسوفت _ فجأة وبدون أي أسباب والكثير لا يعرف حلها هذا بالنسبة للنظام أما البرامج فالكثير من البرامج تشغيلها يأخذ وقت طويل رأيت منافسة بين جالكسي آندرويد ونوكيا قديم معدل لتشغيل آندرويد النوكيا في التحميل أسرع غير أن البرامج تنهار بشكل مزعج زار وفد المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري القدم من العراق للمشاركة في مؤتمر حماية حقوق مسيحيي العراق الكلدان السريان الاشوريين الذي عقد في تورونتو الاسبوع الماضي زار مقر السفارة العراقية في العاصمة الكندية اوتاوا يوم أمس الثلاثاء وضم الوفد كل من السيد فهمي منصور نائب رئيس المجلس رئيس الوفد والسيد عدنان عوديشو مندو والآنسة رفيقة ايليا ساكا عضوي الوفد والسيد لؤي ميخائيل الاعلامي المرافق للوفد اضافة للسيد مظلوم مروكي ممثل المجلس في كندا وقد عرف من قديم الزمن أن زيت الزيتون يسهل على المرارة إرسال الصفراء إلى الأمعاء بدلا من ركودها بالمرارة نفسها وقنواتها ولهذا فإن تناول ملعقتين صغيرتين من زيت الزيتون النقي يوميا يحسن الحالة أما الأغذية الأخرى التي يسمح بها فهي الجبنة الخالية من الدسم والخضراوات الخالية من الألياف كما أن الفاكهة ذات البذور يجب أن تصفى لنزع البذور منها ويجب الامتناع عن المواد الحريفة مثل الخل والفلفل والمشروبات الغازية والبوظة والسجق إذ أنها جميعا ترهق المرارة

بی ای

كلمات النشيد عدل يا بلادي بجهادي وجلادي

وغانية كما الحياة فهى النبضاتوان تغب فمتلون الدمع يسبح

في